لا تزال اعداد اللاجئين والمهاجرين اكبر بكثير من القدرة الاستيعابية لمراكز الاستضافة التي تديرها القوات المسلحة اليونانية في جزيرتي ليسفوس وساموس، وذلك وفقا لتوزيع اللاجئين الذي تقوم به الهيئات المختصة . وارتفع العدد في احدى وثلاثين 31 مركز استضافة بمعدل مائة وتسعة وستين 169  شخصا

 

ترك مهربو البشر في الصقيع خمسة لاجئين  على احد الطرق السريعة في جنوب شرق النمسا. وذكرت الشرطة النمساوية ان  ثلاثة لاجئين من اصل ايرانى وهم سيدة  في السابعة والخمسين 57 وولديها  21 واحد وعشرون عاما وسبعة وعشرون 27 عاما ساروا  مشيا حفاة على طريق جليدي مجمد  فى ظل درجة حرارة وصلت الى  –  6 درجات مئوية.وقد تم التخلى عن مجموعة اللاجئين  الخمسة التي تضم ايضا  ايرانيا وباكستانيا اخرين  من قبل مهربيهم  على الطريق السريع بالقرب من غراتس، وليس بعيدا من الحدود السلوفينية والمجرية

 

اشار رئيس البرلمان اليوناني نيكوس فوتسيس من مدينة كافالا الى ان قضية تدفق تيارات اللاجئين والمهاجرين سوف تترك بصمتها على القرن الواحد والعشرين 21 وعلى التطورات في اوروبا ، مشددا على انه من دون ادارة صحيحة سوف تظهر مستجدات وخيمة لمستقبل اوروبا

 

 

توقع خبراءُ الطقس في اليونان ان يكون  غائما بشكل متقطع  مع  هطول امطار متفرقة شمالا وفي الداخل الغربي ، وفي باقي المناطق تكون الغيوم خفيفة على ان تتحول بشكل متفرق الى كثيفة . وتهب  رياح  جنوبية  الوجهة تتراوح سرعتها بين  خمسة 5  وستة 6 بفورت، وستصل بشكل متفرق  في بحر ايجة  الى سبعة 7  بفورت   . وسترتفع درجات الحرارة