كشفت اليونان يوم امس  الأربعاء عن خطة جديدة بقيمة 25 مليار يورو (32ر27 مليار دولار) لدعم قطاع السياحة وغيره من القطاعات المتضررة من جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقدم رئيس الوزراء كرياكوس ميتسوتاكيس هذه الإجراءات التي تتضمن دعما ماليا وإعفاءات ضريبية لقطاع السياحة وشركات الخدمات الفندقية، مع خفض ضريبة القيمة المضافة على السلع والخدمات ذات الصلة بالسياحة.

وقال رئيس الوزراء- في خطاب موجه إلى الشعب اليوناني: “القتال من أجل إنقاذ كل روح كان له تأثير اقتصادي ثقيل.  في كل انحاء العالم التكلفة باهظة بالفعل”.

وأضاف أن الخطر بالنسبة لليونان قد يكون أكبر  لأنها مازالت في مرحلة التعافي من الأزمة المالية الطاحنة التي تعرضت لها على مدى نحو عشر سنوات.

يذكر أن تعافي الاقتصاد اليوناني يعتمد بشدة على نجاح قطاع السياحة الذي يحقق نحو  ثلث إجمالي الناتج المحلي لليونان.

وسيبدأ تطبيق التخفيضات والإعفاءات الضريبية اعتبارا من أول حزيران/يونيو المقبل  وتستمر حتى 31 تشرين أول/أكتوبر  المقبل. وتعتزم اليونان إطلاق الموسم السياحي رسميا يوم 15 حزيران/يونيو المقبل.

ومن بين إجراءات دعم قطاع السياحة السماح للسائحين القادمين من بعض الدول بدخول اليونان دون الحاجة إلى قضاء فترة في الحجر الصحي.