علم  إن اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المقرر اليوم الخميس  سوف يبحث  الاستفزازات التركية في قبرص وبحر ايجة  ، ويجدد «التزامهم الجماعي» بتعزيز وقف التصعيد في ليبيا من خلال عملية «إيريني». ويشارك وزيرالخارجية اليوناني نيكوس ذاندياس ، في اجتماع افتراضي عبر تقنية الفيديو لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس وفق ما ذكرت الدبلوماسية اليونانية  في بيان لها.

 

 

وقال وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليدس، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ربما يضم شمال الجزيرة في غضون عامين.

وقال خريستودوليديس: “المناطق المحتلة في قبرص، ومناطق في شمال سوريا، ومناطق في شمال العراق، كلها أهداف محتملة لأردوغان” .

وقال الوزير إن هناك خطراً من ضم تركيا شمال قبرص التي يسيطر عليها القبارصة الأتراك، في غياب حل لتوحيد الجزيرة المقسمة بحلول 2023، الذكرى المئوية لتأسيس جمهورية تركيا.

 

أكد مصدر أوروبي مطلع أن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، سيشارك عبر دائرة فيديو مغلقة، في جزء من اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد المقرر بعد غد.

 

وأشار المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إلى أن رؤساء الدبلوماسية الأوروبية سيناقشون مع المالكي آخر تطورات ملف الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، خاصة في ضوء ما تمخضت عنه الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

 

ويأمل الأوروبيون في أن تعمد الإدارة الأمريكية الجديدة إلى التعامل مع ملف الشرق الأوسط، بصورة مختلفة عن سابقتها أي ضمن اطار الشرعية الدولية.

 

وأوضح المصدر أن وزراء الدول الـ27 سيعيدون التأكيد للمالكي عن تمسكهم بحل الدولتين ورفضهم أي تحرك لتوسيع المستوطنات وبناء مستوطنات جديدة، وهو الأمر الذي يقوض برأيهم أي تسوية سياسية مستدامة مقبلة للصراع.

 

هذا ومن المقرر أن يناقش الوزراء الأوروبيون خلال اجتماعهم الافتراضي إلى جانب قضية الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، مواضيع تتعلق بالوضع في أثيوبيا، ناغورنو كاراباخ، شرق المتوسط، ليبيا وكذلك آفاق العلاقة المستقبلية مع الولايات المتحدة الأمريكية بعد فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية .