أكدت اليونان اليوم أنها لن تشارك في محادثات مع تركيا  طالما استمر في سياساته الاستفزازية وخصوصاً التنقيب في شرق البحر المتوسط. ومن المنتظر ان يطرح رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس الاستفزازات التركية ازاء اليونان وقبرص في القمة الاوروبية المزمع عقدها يومي الخميس والجمعة .

ونقلت رويترز عن ستاليوس بيتساس المتحدث باسم الحكومة اليونانية قوله في تصريح لإذاعة سكاي: “لن نجري اتصالات مع تركيا طالما بقيت سفينة التنقيب التركية (عروج ريس) في مياه الجرف القاري لليونان شرق المتوسط”.

وكانت البحرية  التركية أعلنت في خطوة استفزازية جديدة أمس الأول أن سفينة عروج ريس ستقوم بأعمال في المنطقة بما في ذلك جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية اعتباراً من يوم أمس وحتى الـ 22 من تشرين الأول الجاري وذلك في رسالة وجهتها إلى نظام الإنذار البحري “نافتيكس”.

وعبرت وزارة الخارجية الأميركية عن أسفها، لإعلان تركيا استئنافها أعمال استكشاف النفط قرب اليونان، وأكدت أن النشاط العسكري وأعمال التخويف والتهديد لن يخفض التوتر في شرق المتوسط.

كما حثت واشنطن تركيا على إنهاء الاستفزازات وبدء المحادثات الاستكشافية مع اليونان.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس في بيان، يوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة تدعو تركيا إلى وقف ما تعتبره “استفزازًا محسوبًا” في شرق البحر المتوسط وبدء مفاوضات مع اليونان.

وقالت أورتاغوس: “الإكراه والتهديد والترهيب والنشاط العسكري لن يحل التوترات شرقي البحر المتوسط”. نحث تركيا على إنهاء هذا الاستفزاز المحسوب والبدء على الفور في محادثات استكشافية مع اليونان. الإجراءات الأحادية لا يمكن أن تبني الثقة ولن تسفر عن حلول دائمة”.

من جهتها، أعربت باريس عن “قلقها” تجاه التحركات التركية الجديدة. وكان الاتحاد الأوروبي قد هدد بفرض عقوبات على أنقرة في حال عدم توقفها عن أنشطتها للكشف عن الغاز في المنطقة.

واستنكر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، خطوة تركيا لإعادتها إرسال سفينة مسح إلى منطقة بحرية متنازع عليها في شرق البحر المتوسط، واصفاً هذه الخطوة بأنها “صفعة” للجهود الرامية لبدء المفاوضات في نزاعها القائم مع اليونان، فيجب وقف تأرجح تركيا بين التصعيد وسياسة التخفيف، فتهيئة الأجواء لإجراء المحادثات أمر يرجع لتركيا”.

ولفت وزير الخارجية الألماني، في حديث صحفي، إلى أنه “تعمد عدم زيارة أنقرة في مسار الرحلة، و يرجع قراري بالتوجه اليوم إلى نيقوسيا وأثينا فقط إلى التطورات الجارية التي نتحدث عنها”.

وكانت البحرية التركية قالت الأحد، في رسالة إلى نظام الإنذار البحري “نافتيكس” إنّ السفينة “عروج ريس” ستقوم بأنشطة في المنطقة، بما في ذلك جنوبي جزيرة كاستيلوريزو اليونانية، وذلك اعتباراً من الاثنين ولغاية 22 أكتوبر.