ناقشت اللجنة البرلمانية اليونانية لشؤون الدفاع والخارجية يوم أمس  الثلاثاء مشروع قانون يرمي الى مد الحد الغربي لمياهها الإقليمية في البحر الأيوني وحتى خليج اكروتيرو في بولوبييز إلى 12 ميلاً بحرياً.  واقره النواب بالاجماع باستثاء نواب الحزب الشيوعي اليوناني الذين سجلوا فقط حضورهم الجلسة .

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ذاندياس في اجتماع الجلسة ان اليونان تمارس حقوقها السيادية  في البحر الايوني والجزر الايونية  وحتى خليج  تاينارو ( يقع في محافظة لاكونياس ) ، طالبا تدوين مداخلته هذه في محضر الاجتماع وان تسمع في داخل قاعة الاجتماع وخارجها ، مضيفا ان اليونان تحتفظ بممارسة حقها بالكامل بتمديد حدود مياهها الاقليمية ، ولا يمكن باي شكل من الاشكال ان تتنازل عنها ،  وهذا لا يعني ايضا انها تحتفظ بالكامل بحقها  في تمديد المياه الإقليمية إلى 12 ميلا  في بحر إيجة.

ووصف وزير الخارجية اليوناني ان موقف نظيره الروسي أثناء  زيارته الاخيرة إلى  اثينا هام لانه يتحدث بوضوح عن حق اليونان بممارسة حقوقها السيادية .

وصرح ذاندياس “كان اليوم يومًا ممتازًا للبرلمان اليوناني. يوم  وحدة وطنية وتفاهم وطني وتوافق وطني. وهذه  هي فرصة نادرة  تمنح لنائب ووزير خلال مسيرته السياسية . مضيفا “لقد تأثرت كثيرا ، شكرا جزيلا لكم على موقفكم الذي يخدم المصلحة الوطنية”.

وعلى المقلب الاخر، يزور الوزير ذاندياس اليوم الأربعاء  ايطاليا ومن ثم البرتغال ، على ان يجتمع بنظيريه الايطالي والبرتغالي ، وسوف يتناول النقاش العلاقات الثنائية وملفات اوروبية.

tag aravika