استقبل رئيس الجمهورية التونسية  قيس سعيد ظهر يوم امس  الإثنين بقصر قرطاج وزير  الخارجية اليوناني نيكوس ذاندياس .

وأوضحت الرئاسة التونسية في بيان لها أن وزير الخارجية اليوناني أكد أنه جرى خلال اللقاء الذي عقد بقصر قرطاج التطرق إلى الوضع في ليبيا مشيرا إلى أن بلاده تثمن موقف تونس الداعي إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية وفق الإرادة الحرة لليبيين أنفسهم وبعيدا عن التدخلات الخارجية، مضيفا أن اليونان ندعم مغادرة كل القوى الموجودة على الأراضي الليبية.

وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، والتطرق إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها بالخصوص الوضع في ليبيا.

وصرح نيكوس ذاندياس  أن اللقاء كان فرصة للتحادث طويلا وتبادل وجهات النظر بخصوص عدة نقاط منها سبل مساعدة اليونان لتونس، عن طريق الاتحاد الأوروبي، ليس فقط في معالجة أزمة فيروس كورونا، هذه الأزمة التي أثبتت تونس نجاحا في التعامل معها ولكن أيضا عبر دعمها في مجال التنمية الاقتصادية.

ونوه بالمناسبة بالتجربة الديمقراطية التونسية واعتبرها مكسبا من شأنه أن يساهم في تعزيز علاقات التعاون بين تونس والاتحاد الأوروبي.

وبين وزير الخارجية اليوناني من جهة أخرى، أنه تم التطرق إلى الوضع في ليبيا مشيرا إلى أن بلاده تثمن موقف تونس الداعي إلى تسوية سياسية للأزمة الليبية وفق الإرادة الحرة لليبيين أنفسهم وبعيدا عن التدخلات الخارجية، مضيفا أن اليونان مع مغادرة كل القوى الموجودة على الأراضي الليبية.

كما أبلغ وزير الخارجية رئيس الدولة دعوة رئيسة اليونان إيكاتيريني ساكيلاروبولو لأداء زيارة رسمية إلى اليونان.