دعت 9 دول أوروبية ومن بينهم اليونان ورئيس وزرائها كرياكوس ميتسوتاكيس ، نظراءها في الاتحاد الأوروبي إلى إصدار ما سمتها “سندات كورونا”، وهي أداة دين جديدة تجمع بين الأوراق المالية من دول أوروبية مختلفة، وتأتي دعوتهم بعد مكالمة جماعية بين زعماء الاتحاد الأوروبي، حيث يتزايد الضغط في القارة للتوصل إلى طرق جديدة للتخفيف من الأثر الاقتصادي للفيروس التاجي، في المنطقة التي أصبحت مركز تفشي الوباء

وتعاني أوروبا من أزمة، بعد أن شهدت ارتفاعًا حادًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، مع إغلاق العديد من البلدان على المستوى المحلي

وإجراءات الدول الأوروبية لمواجهة فيروس كورونا، أدت إلى توقف عمل جميع اقتصادات الاتحاد الأوروبي الرئيسية، حيث بقي معظم الناس في منازلهم، إغلقت المطاعم ودور السينما وأماكن التجزئة الأخرى، وتوقفت شركات الطيران، وفي الوقت نفسه، تستمر الإصابات والوفيات بالارتفاع في جميع أنحاء أوروبا، وتعتبر إيطاليا أكثر المتضررين

وقال رؤساء الدول التسعة “إيطاليا وفرنسا وبلجيكا واليونان والبرتغال وإسبانيا وإيرلندا وسلوفينيا ولوكسمبورغ” نحن في حاجة إلى إدراك خطورة الوضع وضرورة اتخاذ مزيد من الإجراءات لدعم اقتصاداتنا ، مطالبين “إصدار صك دين مشترك صادر عن مؤسسة أوروبية لجمع الأموال في السوق على نفس الأساس ولصالح جميع الدول الأعضاء”

ومع ذلك، فإن بعض الدول الأوروبية لا ترى ضرورة للذهاب إلى إصدار الديون المشتركة في الوقت الحالي