أكدت رئيسة اليونان كاترينا ساكيلاروبولو وحدة وتضامن اليونان وقبرص في مواجهة الاستفزازات التركية؛ خلال زيارتها للعاصمة القبرصية نيقوسيا يوم  امس الإثنين.

وقالت ساكيلاروبولو – خلال محادثاتها مع نظيرها القبرصي نيكوس أنستاسيادس – إن قبرص واليونان تحافظان على جبهة دبلوماسية صلبة ومشتركة، مضيفةً أن السياسة الخارجية للبلدين تسترشد بالأهداف المشتركة وتبنى دائمًا على القانون الدولي.

وأوضحت رئيسة اليونان أن سحب تركيا لسفينة البحث “أوروك ريس” كانت خطوة تجاه تخفيض التصعيد، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كانت هذه الخطوة تحركًا تكتيكيًا ذات أهداف قصيرة الأجل.

  قال ستاليوس بيتساس المتحدث باسم الحكومة اليونانية يوم امس  الاثنين إن بلاده بصدد استئناف محادثات مع تركيا بشأن المناطق البحرية.

 وتشترك الجارتان في عضوية حلف شمال الأطلسي، وهما على خلاف شديد بشأن امتداد الجرف القاري لكل منهما في شرق المتوسط. واحتدم التوتر الشهر الماضي عندما أرسلت تركيا سفينة للتنقيب عن النفط والغاز في مياه تطالب اليونان بالسيادة عليها.

 وعادت السفينة أوروتش رئيس لميناء في تركيا يوم الأحد للخضوع لما وصفته أنقرة بأعمال صيانة دورية. واعتبرت اليونان هذا التحرك خطوة إيجابية مبدئية لتهدئة التوتر.

 وقال بيتساس للصحفيين “نحن على وشك استئناف المحادثات الاستكشافية لكن الموعد المحدد لذلك يعتمد على كلا الطرفين.. اليونان وتركيا. المشاعر طيبة“.

 وكانت مناقشات سابقة بين أثينا وأنقرة على ترسيم حدود المناطق البحرية قد انهارت في 2016. وقالت وسائل علام يونانية إن المحادثات الاستكشافية قد تبدأ في وقت قريب ربما هذا الأسبوع.