ميتسوتاكيس – ماكرون :  الحوار مع تركيا يبدأ فور توقف الاستفزازات التركية

اتفقت فرنسا واليونان، الخميس، على معاقبة تركيا إذا لم تسحب سفنها وتوقف انتهاكاتها في شرق البحر المتوسط.

واعتبرت باريس وأثينا أن سلوك تركيا المرفوض يتطلب ردا أوروبيا حازما.

وأضاف ماكرون : نتضامن مع اليونان وقبرص إزاء الاستفزازات التركية في البحر المتوسط، ويجب أن تنهي تركيا تحركاتها أحادية الجانب وعمليات التنقيب غير المشروعة في البحر المتوسط.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن دور تركيا في شرق المتوسط مزعج ومثير للقلق، فهي تحاول بسط سيطرتها على منطقة شرق المتوسط.

وشن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هجوما على نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال قمة دول جنوب الاتحاد الأوروبي، المنعقدة اليوم الخميس وتستضيفها فرنسا

وأكد ماكرون تضامن فرنسا مع اليونان، في أزمة شرق البحر الأبيض المتوسط، مطالبا في الوقت نفسه، بموقف أوروبي أكثر حزما ضد تركيا.

وأشار الرئيس الفرنسي، إلى أن أوروبا ترغب في تجنب أي تصعيد في أزمة شرق المتوسط لكن على تركيا أن توضح نواياها.

واجتمع رؤساء دول وحكومات فرنسا واليونان وقبرص ومالطا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال في جزيرة كورسيكا الفرنسية المطلة على البحر المتوسط لبحث الاستفزازات التركية غير المقبولة.

والتقى ماكرون مع رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس ، ورشح عن الاجتماع ان الحوار مع تركيا يبدأ فور توقف الاستفزازات التركية .

 

وتواصل تركيا خرق الشرعية الدولية، عن طريق التنقيب عن الغاز في المناطق الاقتصادية الخالصة، لليونان وقبرص في شرق المتوسط، خاصة بعد إبرام أثينا اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع القاهرة وروما خلال الشهرين الماضيين.