عاد التيار الكهربائي تدريجاً إلى غالبية المنازل المتضرّرة في اليونان مساء الأربعاء، فيما ظلّ 70000 منزل منها محروماً في منطقة أثينا حيث تضرّرت الشبكة بفعل سقوط أشجار وتساقط الثلوج بغزارة بداية الأسبوع ، ومنهم 3500 عائلة يونانية ما زالت تعاني من انقطاع التيار الكهربائي  من 5 ايام وهم من سكان المناطق التالية أيكالي وذويونيسو وايو ستافانو وانيكسي وذروسيا وكالامو .

واعلنت شركة الكهرباء ان الشبكة تضرّرت في  مناطق شمال اثينا  بفعل سقوط أشجار وتساقط الثلوج .

وصرح مديرة عمليات  الصيانة ناكتاريو ميليغوس لهئية الاذاعة والتلفزيون الرسيمة Ert  ان  مشاكل إمداد الكهرباء في منظقة ذورسيا  ستحل بحلول فترة ما بعد الظهر.

في الوقت نفسه ، صرح رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس ان الشركة تعتزم تخفيض قيمة فاتورة الكهرباء في المناطق التي سجل فيها انقطاعا للتيار الكهربائي ، والاعتذار من المواطنين .

وما يثير الدهشة التباين في الراي بين شركة الكهرباء والبلديات بخصوص من يتحمل مسؤولية  قطع الأشجار وتقليمها ، والتي ادى سقوطها الى حدوث مشاكل خطيرة في شبكة الكهرباء .